بسم الله الرحمن الرحيم
السيرة الذاتية للعضو الفرج من الله

رقم العضوية 210885

الاسم المستعار الفرج من الله
آخر دخول للموقع 29/03/2020 08:56:25 ص
أنا شاب من السعودية غير قبيلي مطلق ومرجع أصلي نجد و أقيم في السعودية في مدينة الرياض عمري 39 عدد الاطفال 2 مستواي التعليمي  ماجستير  و بالنسبة لعملي فأنا موظف حكومي حالتي المادية متوسطة و بالنسبة لمستوى التدين فأنا عادي و حالتي الصحية سليم و بالنسبة للمواصفات الشكلية فأنا متوسط ولون بشرتي حنطية  و وزني 110  كجم و طولي 173  سم

و هذه معلومات أخرى تفصيلية عن شخصيتي :
قصتي على عجالة و عسى أن أوجز :

زوجني والدي - رحمه الله - ( برغبتي ) وقد كان عمري تسعة عشر عاماً، من ارملةٍ قريبةٍ لنا، حيث توفي زوجها - رحمه الله - وتركها وطفليها فتزوجتها وقمت عليها وابناءها.

إن من يستمع الى قصص الطلاق فإنه يستمع اليها من طرفٍ واحد، وفي الغالب ان من يروي قصته سيظهر نفسه مظهر المظلوم والمغلوب على امره قصد ذلك ام لا.

إلا أنه يمكنني إجمال الأمر في انني لصغر سني آنذاك، وجهلي، ولتربيتي لأبناء ليسوا ابنائي؛ وقعنا - كزوجين - في العديد من الأخطاء المشتركة من الطرفين، والتي لم تعالج في وقتها بالشكل الصحيح.

وهكذا مضت إحدى وعشرين سنة وبعدها قررت هي الانفصال، والحمد لله من قبل ومن بعد.

وقد رزقني الله ثلاثة ابناء والكبير قرر ان يعيش مع والدته وبقي معي الاثنين ستة عشر سنة و اثني عشر سنة.

قد تتساءل بعض الاخوات لماذا لم اتزوج عليها ؟ ولماذا لم ننفصل منذ زمن بعيد ؟

أما التعدد فلست له بأهل ! فأنا موحد بطبيعتي واحب ان استقر في مكان واحد ، وان احب امرأة واحدة ، والرجال في ذلك ليسوا سواء، ولو عددتُ لجُرْتُ وظلمت، حيث تستميلني الكلمة الطيبة والتصرف الحاني و يأسرني الخلق الكريم، فكيف عساني ان اعدد ؟

اما عن تأخر الانفصال، فقد كنت اقدم مصلحة الابناء على رغباتي متأولاً قوله تعالى .. وعاشروهن بالمعروف فإن كرهتموهن فعسى أن تكرهوا شيئا ويجعل الله فيه خيرا كثيرا﴾

ولا شك أن في بقائي على زواجي رغم كرهي له قد حصل معه الخير الكثير ولله الحمد، وأقله (( التجربة )) والتي لا تقدر بثمن.

- حاصلٌ على درجة الماجستير
- اعمل معلماً
- اسكن مدينة الرياض
- في سكنٍ مستقل
- لدي خادمة
- من أسر نجد المعروفة
- محافظٌ على صلاتي.
- لستُ منغلقاً إطلاقاً وإلا لما بحثت عن نصفي الآخر بهذه الطريقة.
- محبٌ للسفر.
- من عشاقِ القراءة والبحث.
- متفائلٌ ولله الحمد.
- ممن يحبون التجديد والاكتشاف.
- مهتم بإنزال وزني.

وكغيري من البشر لدي عيوب، ولا يليق بالعاقل ان يذكر معايب نفسه الا ما كان على سبيل الايضاح وليس هذا محله.

الشروط و الموصفات التي أرغب أن تكون في الطرف الآخر
أشترط أن تكون من الجنسية  السعودية والقبيلة بدون شروط وحالتها الاجتماعية بكر مطلقة أرملة ومرجع أصلها نجد القصيم الشمال الحجاز وتقيم في السعودية وأن يكون عمرها من 27 إلى 32 أتمنى أن يكون مستواها التعليمي ثانوية دبلوم جامعية ماجستير دكتوراه وبالنسبة لطبيعة عملها فأرغب أن تكون ربة منزل معلمة طبيبة موظفة أعمال حرة وبالنسبة لحالتها المادية تكون بدون شروط وبالنسبة لمستوى التدين أرغب أن تكون عادية وحالتها الصحية سليمة وبالنسبة للمواصفات الشكلية : الجمال جميلة جميلة جدا ولون البشرة بيضاء حنطية فاتحة ووزنها من بدون شروط كجم إلى بدون شروط كجم وطولها من بدون شروط سم الى بدون شروط سم
و هذه شروط تفصيلية في الطرف الآخر:
قال تعالى ﴿ومن آياته أن خلق لكم من أنفسكم أزواجا لتسكنوا إليها وجعل بينكم مودة ورحمة إن في ذلك لآيات لقوم يتفكرون﴾

خلق الله أمنا حواء من ضلع ابينا آدم - عليهما السلام - لتكون سكناً له، سبحان الله، خلقها من نفسه لتكون سكناً له !

ولم يرد السكن في القرآن الا وقصد به فترة الليل والهدوء والنوم، ومن ذلك قوله تعالى ﴿هو الذي جعل لكم الليل لتسكنوا فيه والنهار مبصرا إن في ذلك لآيات لقوم يسمعون﴾، وقوله ﴿ومن رحمته جعل لكم الليل والنهار لتسكنوا فيه ولتبتغوا من فضله ولعلكم تشكرون﴾ ، وقوله ﴿الله الذي جعل لكم الليل لتسكنوا فيه والنهار مبصرا إن الله لذو فضل على الناس ولكن أكثر الناس لا يشكرون﴾.

فالذي أريده وأطمح له وأسعى في الوصول إليه ليس الجمال بحد ذاته ولا قذارة المال وإنما المرأة ذات الخلق والدين

فالروح لها جمال كجمال الجسد تماماً وهو أسمى وأرقى انواع الجمال

فجمال الجسد يبلى وليس بيننا وبين المال عهدٌ ليبقى ولن يبقى حقاً الا حسن الخلق

فحسن الخلق هو ما يديم العشرة ويعظم المحبة ويغذي روح المحبة والمودة والرحمة.

ثم ياتي بعد الخلق والدين الجمال

فاعتقادي في (( الزوجة )) انها سكنٌ ووطن، وأمانٌ وحنان لزوجها، هي الدفئ والرحمة، والنور في الظلمة، والاحتواء والعطاء ، والبذل اللا منتهي واللا محدود.

والأنوثة ليست شكلا جميلاً أو مكياجاً أخاذاً أو ملابس فاتنة وإن كان ذلك مطلوب ولكنه ليس هو الانوثة .

فالأنوثة افعال وتصرفات وليست مظاهر وكلمات تماماً كالرجولة !
 
  ارسال رسالة   إضافة للمفضلة

يجب عليك التسجيل للتمكن من ارسال الرسائل و الاستفادة من الميزات الاخرى للموقع
للتسجيل إضغط هنا
 
 
رقم الجوال
كلمة المرور
نسيت كلمة المرور؟
 
 
أنا شاب وأرغب التسجيل
أنا فتاة وأرغب التسجيل
إتصل بنا